الخميس 30 مايو 2024

رواية حنين رعد الفصل الثاني بقلم أمل مصطفى حصريه وجديده

أرغب في متابعة القراءة

الصفحة التالية
موقع أيام نيوز

رواية حنين رعد الفصل الثاني بقلم أمل مصطفى حصريه وجديده 
سبحان الله البارت الثاني
رن فونها حنين بسعاده 
رزان حبيبتي اخبارك يا قلبي 
رزان ازيك يا ندله بقالك عشر ايام لا حس ولا خبر
طبعا هايصه في الفطير والبط وسيباني انا العدس والكشري 



حنين ابدا والله لا شوفته ولا دوقتوا دانا قلبي أتحرق من الجبنه أمل مصطفى
رزان بضحكه نحس من يومك يا اختي أنا بسمع
إن البلاد دي لما بيكون عند حد ضيف الصواني بتبقا
رايحه وجايه 
حنين يارب أعدمك لو كنت بكدب 


رزان اومال فين المز الجبار بتاعك أوعي تسيبيه
لوحده أصل يتخطف منك أنا بحذرك اهو أنا أحق الناس أن أكون ضرتك غير كده لا 
أمل مصطفى
حنين أنتي عارفه لو سمعك بتقولي عليه كده 
هيمنعني عنك ويقول وقامت بتقليد صوته 


حنين البنت دي مش شبهك وهتبوظ اخلاقك 
بلاش تتعاملي معاها
رزان ده بعده ماحدش يقدر يفرقنا انتي اكيد هترفضي طلبه بقلمي أمل مصطفى 
حنين بخبث لا طبعا هسمع كلامه ده الحب كله 
مقدرش أكسر كلامه 
رزان بمرح واطيه واطيه يعني
حنين لو انتي مكاني هتعملي أيه 
رزان بمرح يولعوا صحابي كلهم والمز ميزعلش
حنين بضحكه شوفتي بقا 
رزان أيوا يا ختي كلنا بنحسدكم علي حبكم 
وتفاهمكم
حنين اهو قرك ده الهيجيب أجلي
بقلمي أمل مصطفى
كاد يركب سيارته عندما ناداه رعد رجع خطوتين 
وقابله في منتصف الطريق 
يونس بإحترام خير يا رعد بيه في حاجه 
رعد بتردد انا كنت جايب الشقه بتاعتك بره علي
أساس إنك عازب وماينفعش تبقا مع الحريم في نفس المكان بقلم أمل مصطفى
لكن بعد ما عرفت أن معاك حريم طلبت من الخدم 
يجهزولك بيت الضيوف وشاور له كان ملحق السرايا
بدورين تقعد فيه انت وحريمك براحتك 
يونس بسعاده ده كرم كبير من حضرتك حقيقي
مش عارف اقولك ايه انا كل يوم كنت بقلق عليها 
لحد مرجع مش سهل عليا اسيبها في شقه لوحدها في بلد غريب ما تعرفش حد تستنجد بيه وقت الازمه أمل مصطفى
رعد خلاص لو حابب تنجلوا من بكره مافيش مانع
هسيب المفتاح مع الغفر الصبح بكير
يونس شكرا جدا لحضرتك
بقلمي أمل مصطفى
انطلق يونس ليبشرها بهذا الخبر
أما رعد ظل ينظر لطيفه وهو في حيره لا يعلم
هل هذا القرار صح أم خطاء
بقلم أمل مصطفىا
في الصباح الباكر دخلت سيارة يونس من بوابة
السرايا تحت نظرة السعاده من عيون حنين التي تعشق الأرض الزراعيه وجو الريف وخاصة رائحة
هواء الفجر المعطر بالجمال والراحه النفسيه
حنين دخلت الشقه وكانت جميله ومنظمه وبها 
اثاث حديت وعصري أمل مصطفى
حنين الله المكان جميل جدا 
يونس وهو يحتضنها فعلا يا حبيبتي كفايه الزرع والورد ال في كل مكان 
حنين فتحت الباب فوجدة بلكونه في ظهر المنزل
لكي تعطي خصوصية لساكنيه بعيد عن السرايا 
حنين وهي تقفز بسعاده هي هي دي فيها مورجيحه
وجلست عليها. أمل مصطفى
يونس وهو يضحك علي تصرفاتها الطفوليه 
يلا عشان مبقاش حرمك من حاجه 
انا هجري شويه وبعدين نفضي الشنط 
حنين بطفوله وهي تقترب منه بس انا جعانه
يونس خلاص طلعي الشنطه ال فيها الاكل 
وكلي أنتي عارفه انا لازم اجري الأول قبل الفطار 
حنين بخيبة أمل يعني مش هيعزمونا علي فطير 
ولا اي حاجه من بتاعتهم أمل مصطفى
يونس وهو يقرصها من خدها وبعدين معاكي يا 
حنون انسي الفطير يا قلبي لحد ما ربنا يفرجها
حنين بعدم رضي حاضر
بقلمي أمل مصطفى
هند بإستعجال يلا يا بت انتي وهي خلصوا الضيوف واصلين من ساعه 
رشيده حاضر يا سيتي الفطير خرج اهو وكل حاجه 
جاهزه 
هند طيب العسل والجبنه كله تمام 
رشيده ايوه يا ستي
هند طيب غطي الصينيه وشيليها وانا هلبس الطرحه واحصلك 
بقلمي أمل مصطفى
كانت تخرج الطعام لكي تضعه في الثلاجه ولكنها 
صدمت عندما وجدتها ممتلئه بالطعام والفاكهة 
سمعت خبط علي
متابعة القراءة
صفحة 1 / 5
لاستكمال القراءة ..