الخميس 25 يوليو 2024

رواية حب غير عادي الفصل الرابع والخامس والسادس والسابع والثامن حصريه وجديده

انت في الصفحة 1 من 15 صفحات

موقع أيام نيوز

رواية حب غير عادي الفصل الرابع والخامس والسادس والسابع والثامن حصريه وجديده 
لي.... اي اللي بيحصل هنا!!..
ادم پغضب من فعلته...
ليلي اسمعيني انا م..
ليلي پغضب عندما نظرت لاختها وجدتها تبكي...
اسمع اي انك بتحاول تستغل اختي عشان عارف و متأكد انها ب...
ليلي..
قالتها ليان بتحذير بعدما انتبهت لما تقوله ليلي... فهي تعتقد ان آدم يعلم انها تحبه...
نظرت لها ليلي پغضب من استسلامها له بهذه الطريقة..
وأكمل بإستغراب و قصدك بإيه اني عارف عارف اي بالظبط....
نظرت ليان بسرعة لليلي تحذرها من قول شئ وبالفعل فهمت ليلي وقررت عدم التحدث اكتفت بالصمت....
انتقل آدم بنظراته صوب ليان يحاول فهم ما قصدته ليلي بكلامها...

ليان!!..
لكن ليان لم تنظر له حتي بل خرجت من الغرفة بسرعة كبيرة... فلم تستطع النظر له بعد استسلامها...
إياك إياك اشوفك قريب من ليان بالطريقة دي تاني لو اټأذت بسببك او اټجرحت صدقني هتشوف مني حاجة مش هتعجبك.... ثم تركته وغادرت هي الاخري...
اسودت عيون ادم پغضب... هو غاضب من فعلته ولكن لما كل هذا الټهديد... لماذا قد يأذي ليان او ېجرحها...
في الأسفل كانت العاملة قد انتهت من وضع الطعام علي الطاولة وبعدها اخبرتهم ليقول والد آدم....
تسلم ايدك يا بنتي يلا يا ام ليام... البنات مجوش ليه لحد دلوقتي.... ف ليلي عندما لاحظت ان 
كان اسر سيتحرك ينفذ رغبة والده ولكنه وقف أمامه عندما رأي ليان تنزل الدرج بسرعة وعلي وجهها اثر البكاء.... ولم يكن يستفسر عن شئ حتي وجد ليلي هي الاخري تنزل ورائها بوجه غاضب.....
اسر ف نفسه يا ترا في اي مالهم
الاب محمود بابتسامة موجها حديثه لوالدة ليان اهم جم اهم يلا يا اتفضلو...
كانت ليلي وليان سيرفضو ويستأذنو بالرحيل ولكن والدتهم قطعت كل هذا وهي توجههم نحو الطاولة....
ليلي بإقتضاب معلش يا ماما ليان كانت حاسة بۏجع في بطنها شوية ف كنت معاها لحد ما لقيتها كويسة....
محمود پخوف وهو ينظر تجاه ليان فهم مثل ابناءه مالك يا بنتي شكلك مش كويس تحبي نطلبك دكتور
ليان ببتسامة بسيطة لا يا عمي انا كويسة كان شوية مغص بس مفيش حاجة مستاهلة
محمود بحنان ابوي متأكدة انك بقيتي كويسة
ايوا يا عمي بقيت كويسة الحمدلله...
الام بابتسامة الحمدلله يا بنتي... ثم تذكرت آدم وقالت...
امال فين آدم مجاش ليه لحد دلوقتي
محمود بإحراج فهو نبه علي اسر ان يستدعيه للنزول معلش يا ام ليان هو انت عارفة بقي 
نظر محمود لأسر ثم همس له بصوت لم يصل لأحد فهو يجلس بجانبه...
اطلع صحي اخوك قوله ينزل
اومأ اسر برأسه ولكنه قبل ان يقوم وجد آدم ينزل الدرج بوجه جامد...
أهو جه اهو
لاحظ اسر نظراتهم بإستغراب... لكن قطع هذه النظرات والدة ليان وهي تقول بابتسامة فهي لم تراه منذ ان اتت....
اخيرا شفتك من ساعت ما جيت وانت مختفي طمني عليك يابني اخبارك واخبار شغلك
رد آدم بإحترام وابتسامة بسيطة بعدما ذهب وقبل يدها الحمدلله يا ست الكل كلو تمام
الحمدلله ربنا يحميك ويحفظك يارب...
آدم اللهم آمين
محمود وهو ينظر لهم يلا يا جماعة الاكل هيبرد...
جلس ادم امام مقعد ليان يتناولون الطعام بصمت او لنقول يتظاهرون....
انتهت العزيمة وأثناء ذهابهم طلب محمود من اسر ان يوصلهم وبالفعل فعل اما آدم ف صعد الي غرفته مجددا

انت في الصفحة 1 من 15 صفحات