الإثنين 24 يونيو 2024

رواية العيله البارت الاول والتاني والتالت والرابع والخامس والسادس حصريه وجديده

انت في الصفحة 1 من 6 صفحات

موقع أيام نيوز

رواية العيله البارت الاول والتاني والتالت والرابع والخامس والسادس حصريه وجديده 
ليه يا حورية يا حبيبتي على رجليك نقش الحنة
كانت بتتكلم بزعيق لا مبرر له ردت حورية بهدوء وهي بتحاول تفهمها يا بسنت براحة عشان طنط نايمة أنا بقولك أنا متعودتش أعمل حاجة زي كدا غير إني لسة مكملتش أسبوعين متجوزة!
ردت عليها واحدة تانية بسخرية لأ يا حبيبتي من النهاردة لازم تتعودي المجاري بتتطفح كل شوية وأنا وبسنت كنا بنضف مكانها من سكات وما شاء الله باسل جبلنا واحدة كمان مستكبرة يختي تنضفي!
لفتلها حورية وهي لازالت محتفظة بالأدب والهدوء في كلامها يا بثينة والله مش مستكبرة وطنط على دماغي هي وباسل بس أنا مش هعرف والله! أنت شايفاني من يوم ما دخلت البيت مرفضتلكوش طلب.
كانت بتتكلم بتعجب معقول هم دول سلافتها اللي استقبلوها أحسن استقبال وكانوا دايما بيتعاملوا معاها بلطف!! هم دول اللي أول ما اتجوزت قالولها لو الأرض مشالتكيش نشيلك فوق راسنا!

صوتكم عالي ليه منك ليها.
دخل راجل كبير من بوابة بير السلم اللي كانوا واقفين بيتكلموا فيه ردت بسنت يا عمي بنقول لحورية تخش تنضف مكان المجاري اللي طفحت مش راضية! بثينة كنست السلم وهتمسحه وأنا يدوب لسة طالعة من المطبخ ضهري مقطوم.
بصتلهم حورية بدهشة إزاي قادرين يكونوا بالنفاق دا!
هم دول اللي كانوا بيكلموها بكل تبجح من شوية!!
لفتله يا عمو و....
قاطعها بزعيق بدأت تأمير من دلوقتي يابنت بدران من تاني أسبوع أومال بعد كام شهر هتعملي إي تشغليني أنا والحجة خدم تحت رجليك
عينها دمعت مع التهم الموجهة ليها! انفعاله بدون سبب وكذبهم وكل دا مرة واحدة..
سكتت ومعرفتش ترد فهو كمل مع نظرات شماتة بثينة وبسنت أنت هتخشي حالا تنضفي ماية المجاري وإلا والله الوش الو يطلع عليك...
قال كلامه تزامنا مع دخول باسل جوزها من البوابة وراه بصتله بخيبة وثقتها فيه اتزحزحت بيدور في عقلها سؤال مهم يترى رده إي على كلام أبوه هيدافع عني ولا هيطلع زيهم طابع الطيبة على وشه.
الثاني
كمل مع نظرات شماتة بثينة وبسنت أنت هتخشي حالا تنضفي ماية المجاري وإلا والله الوش الو يطلع عليك...
قال كلامه تزامنا مع دخول باسل جوزها من البوابة وراه بصتله بخيبة وثقتها فيه اتزحزحت بيدور في عقلها سؤال مهم يترى رده إي على كلام أبوه هيدافع عني ولا هيطلع زيهم طابع الطيبة على وشه.
في إي
وقف جنب أبوه وعينه ثابتة عليها للدموع اللي شافها أول ما دخل في عينها الحمرا التفتله أبوه وقال بسخرية شرفت يا بيه اتفضل شوف اللي يرحم أبوها مستكبرة تنضف مكان المجاري.
بصله باسل بإستغراب وضيق وهي تنضف مكان المجاري ليه يا حج مش في ناس مسؤولة عن الحاجات دي.
وهي أحسن من بثينة وبسنت اللي كانوا يصحوا من صباحية ربنا يعملوا وراها
رفع باسل حاجبه وأنا كلمت حضرتك كذا مرة في النقطة وقولتلك مينفعش إنهم يعملوا حاجة زي كدا واقترحت نجيب حد يعملها بفلوس وأنت موافقتش..
وقف جنب حورية وكمل وطالما جوز كل واحدة فيهم قابلها عليها أنا مليش دعوة أنا ليا مراتي اللي مقبلش عليها حاجة زي كدا وكل واحد ووجهة نظره.
رفع كتفه في آخر جملة قبل ما يمسك ايدها ويطلع لبيتهم في الدور الرابع الأخير ووراهم نظرات اختلفت من شخص لتاني منها اللي الحقد والغيرة ملياها ومنها اللي بيتوعد ليها..
دخل باسل وهو لسة ماسك إيد حورية الملتزمة بالصمت تماما ومأبدتش أي ردة فعل على رده

انت في الصفحة 1 من 6 صفحات