الخميس 25 يوليو 2024

رواية سوق الأفاعي الفصل الثاني بقلم سماح عبده حصريه وجديده

انت في الصفحة 1 من 7 صفحات

موقع أيام نيوز

رواية سوق الأفاعي الفصل الثاني بقلم سماح عبده حصريه وجديده 
وأعرف عيون تاخد القلوب بالحضن
وعيون مخيفة وقاسېة وعيون كتير
وبنحس فيهم كلهم بالحزن
عجبي
صلاح چاهين
كان يخطو بداخل السوق برفقه ماهر يتحدثون في أمور الحياه وكل من يرا أسمر قادم نحوه يلقي عليه السلام بود فهو لا يأتي للسوق كثيرا بسبب انشغاله بعمله الخاص بأصلاح السيارات ولاكن لا يفوت أي مناسبه ليأتي ويجامل ويساند من يحتاجه فهو نشأ في السوق مع والده ولاكن عندما اشتد عوده قرر العمل في مجال آخر ولم يضغط عليه والده .
علي بعد بضعه أمتار كان يقف هذا السمج المدعو رشاد أمام وكاله العدوي الخاصه بعائلته وعندما لمح أسمر أبتسم بخبث ها قد جأت فرصته ليستغل ڠضب أسمر الذي يعمي بصيرته لصالحه ليفتعل شجار سيكلف عائله الباشا الكثير أنتظر حتي يقترب منه أسمر ليرفع صوته عاليا محدثا والده.

ألا صحيح إلي سمعته ياحاج عيل كورك مايسواش بصله يقل من مهران الباشا ويبهدله وكان هيمد إيده عليه قالها بسخريه.
لا يصدق أسمر ما أستمع إليه الآن هل يوجد من تجرأ على والده أقترب سريعا من رشاد ليمسكه من تلابيبه حتي كاد أن يقطع أنفاسه رغم محاوله ماهر الفصل بينهم وانضم له والد رشاد.
عدويسيب الواد هتموته في أيدك
تجمع الماره أثر هذا الشجار الدائر كعادتهم عند حدوث عراك بالسوق .
أسمر بنفعال شديد حتي برزت عروقهانطق ياض بدل ما طلع بروحك انت جبت الكلام ده منين ومين اتجرأ علي أبويا.
رشاد بسعالبدل ما تتشطر عليا روح ربي عربي إلي هزء أبوك قدام الخلق أهو لسه طالع من السوق .
الآن قد خرج الۏحش الكامن بداخل أسمر لم ينتظر ثانيه آخري وكان يهرول ليلحق بهذا المدعو عربي حتي يجعله عبره لمن يتجرأ على آحد من عائلته وخلفه ماهر
الذي وقع في الحيره ايذهب للحاج مهران ليخبره أن يلحق أسمر حتي يوقفه أو يذهب خلف أسمر مانعا إياه من إرتكاب چريمه بسبب غضبه العارم وحسم أمره بالحاق بأسمر.
كان عربي يقف أمام المدخل الكبير للسوق محاولا إيقاف سياره أجره تقله لمنزله كان يشعر بالڠضب والأهانه بعد أن تم تعليقه كالذبيحه أمام الماره ويتوعد داخله بالإنتقام من موسي تحديدا لم يكن يعلم أن موسي ما هو غير صوت الحكمه والمنطق بهذه العائلة فاليري الآن كيف يكون الجنون علي يد أسمر.
سمع شخصا ما ينادي بأسمه أستدار للخلف ليرا من يكون لينول لكمه مباغته جعلته يترنح وقبل أن يستوعب ما يحدث 
انهال عليه أسمر يكيل له اللكمات واحده تلو الاخرى حتي سقط أرضا ليجثو فوقه يكيل له مزيد من الضربات ثم هم واقفا ليبدأ مره اخرى في ركله بمختلف أنحاء جسده .
حاول ماهر أبعاد أسمر عنه لكن ڠضب أسمر كان يقوده كالمغيب لينال ماهر هو

انت في الصفحة 1 من 7 صفحات