الثلاثاء 16 أبريل 2024

دكتور النسا وحرمه المصون الفصل الثاني بقلم آيه محمد رفعت حصريه وجديده

موقع أيام نيوز

دكتور_النسا_وحرمه_المصون
الفصل_الثاني بقلم آيه محمد رفعت حصريه وجديده 
_الحقوووووني يا بشړ يا ناس ياللي برة إلحقوووني... 
إنطلقت صرخاتها المزعجة بالمركز الطبي ترقب الجميع جناح العمليات بنظرات تحمل الدهشة بين أطيافها لطالما عهد هذا المكان صرخات مټألمة لولادات متعسرة ولكن ليس مثل هذا الصوت الصاخب قيد عنان حركة يدها وهو يهمس لها بصوته المنخفض 
_صوتي براحتك يا حبيبتي خلاص أنا قررت إنك هتولدي النهاردة عشان خلاص إتخنقت منك ومن حجتك اللي بتستعمليها كل ما لسانك ما بيطول.. 
ابتلعت ريقها الجاف پخوف شديد فمالت برأسها على كتفيها وهي تهمس بصوتها الخبيث كمحاولة أخيرة بائسة لإستعطافه 
_يا عنونة راجع نفسك يرضيك تفتح على ابنك بالوقت دا أكيد مش جاهز لإستقبالنا يا حبيبي... 
رسم بسمة ساخرة على وجهه وهو يجيبها ببرود 
_إن شالله عنه ما جهز هو مش مستعد بس أنا آه يا روحي... 
ثم أشار للممرضات متسائلا بإستغراب 
_أمال فين دكتور عبد الرحمن... 
أجابته أحداهن  
_دكتور البنج لسه نازل من شوية يا دكتور زمانه لسه على الطريق.... 



قالت إسراء بابتسامة واسعة 
_شوفت بقى نخليني بقى بكرا ولا الشهر الجاي أما عبده يبقى جاهز... 
من إحكام يديه وهو يقول ببسمة خبيثة 
_متقلقيش يا عمري الموضوع عندي... 
صړخت بوجهه  
_يالهوووي هتفتح كرشي من غير بنج!.. 
تجاهلها تماما وهو يخرج هاتفه لينتظر قليلا حتى استمع لصوته فقال ببسمة هادئة 
_أنت فين يا دوك.. 
_آه يعني مبعدتش يعني طيب إرجع حالا عشان معانا حالة مستعجلة... 
حاولت ان تبعد يديه عنها فصړخت پغضب بالهاتف 
_متجيش يا عبده الحالة مش موافقة... 
أغلق عنان هاتفه ببسمة إنتصار وهو يشير للممرضات بتجهيز الغرفة في التو والحال سكنت حركتها مما جعله يتطلع لها في ذهول حاولت التوصل لحل يخرجها من تلك المعضلة فابتسمت بمكر وهي تتدعي الحزن قائلة 
_يرضيك أولد كدهون من غير حد من عيلتي يقفلي بره ويستنى بدموعه الحاړقة المقلقة عليا يعني الناس تقول أيه لما تلاقيني جاية لوحدي يقولوا ماشية في وجاية تولد العيل وتحطه قدام باب جامع!...... 
اتسعت بسمته وهو يرد عليها 


_لا يرضنيش ثانية واحدة.. 
هاتفه ليطلب عائلتها فزف إليهم خبر ولادتها فكانت أخر مكالمة من نصيب حماتها فتح عنان السماعة الخارجية وهو يخبرها فقالت بسعادة 
_والله خبر حلو أهو ترتاح من تغير هرموناتها دي... 
نهضت اسراء عن الفراش وهي تحاول الهاتف من يديه فرفعت صوتها بضيق شديد 
_هرمونات مين يام هرمونات أنا عارفة إنك عايزة ابنك يولدني عشان أموت وتجوزيه لبنت أختك دا أنتي ولية بصحيح مش تصبري ياختي لما أمر الله ينفذ لا عيني عينك ناس مبقاش عندها ضمير... 
أشار لها عنان بالصمت وحينما فشل بذلك أغلق هاتفه سريعا وهو يشير لها پغضب 
_ليلتك سودة معايا... 
وهي تجلس على الصغيرمن خلفها لتشير له ببسمة هادئة 
_هرمونات هرمونات.... 
جز على أسنانه بسخرية
_ماشي كلها دقايق وهنشوف... 
ولج طبيب التخدير لغرفة العمليات بعدما أبدل ملابسه لزي طبي موحد توجه للداخل وهو يشير