الإثنين 27 مايو 2024

الفصل السابع والعشرون- 27 .. الاخيرة رواية / كاره النساء بقلم / سهير عدلي حصريه وجديده

أرغب في متابعة القراءة

الصفحة التالية
موقع أيام نيوز

الفصل السابع والعشرون 27 .. الاخيرة 
رواية كاره النساء 
بقلم سهير عدلي حصريه وجديده 
بعد مرور ثلاث سنوات على الأحداث
دلفت جمانة على ناريمان وهي تحمل صنية مليئة بالطعام كانت الأخيرة شاردة والحزن سار جزء من ملامحها هتفت جمانة وهي تعاني من حملها
_ خدي مني الصينية ياست السرحانة أنتي.
تنبهت لها ناريمان وتناولت منها الصينية وساعدتها على وضعها على الفراش وقد قالت لها
_ انتي جاية تاكلي هنا واتبوظي لينا الدنيا.
هتفت جمانة
_ بقولك ايه نبقى نروق بعدين ..المهم انك تأكلي معايا انا مش قادرة اكل لوحدي.
هتفت ناريمان بتزمر
_ ياستي انا مليش نفس ومش عايزة أكل..هو الاكل فيه ڠصب كمان.
بصوت يملؤه الحنان والترجي همست جمانة
_ لا ياستي مفهوش ڠصب بس فيه جبر خاطر ..اجبري خاطري بقى وكلي معايا وغلاوتي عندك.
نظرت ناريمان لها نظرة جانبية تعني أنها عجزت على كسر خاطرها ..فابتسمت لها جمانة بامتنان وهي تقول لها
_حبيبتي يانانا كنت عارفة اني مش حهون عليكي. 
قربت منها الصينية واستطردت
_ يلا بقى لحسن أنا جوعت قوي.
كانت ناريمان تأكل جبر خاطر لصديقتها التي بقت لها ومعها بعد الأحداث التي حدثت تفكر في كل ماجرى.. ترك مالك لها..وشعور الوحدة الذي لازمها منذ أن فارقها.. وكسرة قلبها..ظنت أن مع مرور الوقت سوف تتجاوز محنتها تلك وتنساه ولكن كل يوم يمضي وهو يستحوذ على تفكيرها اكثر.. كل يوم يمضي وهي تشتاقه تحبه أكثر من زي قبل تحن إليه تحلم به وتناديه في أحلامها كل يوم تسأل نفسها آلاف الأسئلة أسئلة تمزقها لماذا أبتعد عنها لماذا تركها وكسر قلبها بعد مرور سنة ألم يحن لها بعد مرور سنة ألم يراوده ولو مرة أن يسأل عليها ويأتي لرؤيتها الهذا الحد هو قاسې القلب هل لفظها من حياته إلى الابد......



_ايه يابنتي حتفضلي سرحانة كده كتير
هذا السؤال الذي نطقت بها جمانة جعل ناريمان تخرج من شرودها الحزين وتهمس
_ هه
_هه ايه ياماما.
تنهدت جمانة بأسف من أجلها ثم استطردت
_ وبعدين معاكي يانانا من ساعة ال حصل وانتي مش نانا ال أنا أعرفها..فين نانا ال بتهزر..وتضحك وتعمل مقالب فيا وتناكفني.
_ماتت خلاص 
قالتها ناريمان بقنوط وحزن.
_لا يانانا بعد الشړ عليكي متقوليش كده..معقول انتي نانا القوية الكانت بتمشي كلمتها على أي حد نانا ال كنت بحسدها على جرأتها وأنها مفيش حد يقدر يأثر عليها مهما كان لازم تعرفي أن كل الحصل ده خير مهو أنا قدامك قدرت أتجاوز محنتي وابتديت اعيش حياتي من جديد و.........
قاطعتها ناريمان وهي تهتف بۏجع وصوتها مكسو بالعصبية
_ انتي قدرتي تبدأي من جديد لانك اتخلصتي من كل معاناتك اتخلصتي من مروان لما اتقبض عليه واتعدم وورثتيه..لقيتي حريتك ال خدها منك أبوكي..دلوقت انتي بقيتي حرة نفسك ومحدش بيتحكم فيكي..يعني كل ال كان مضايقك خلاص انتهى مبقاش موجود..لكن أنا........
_انتي ايه كملي..انتي شفتي وعانيتي زي العانيته.. أبوكي حبسك زيي وبقى يتحكم حتى في النفس ال بتتنفسيه قسى عليكي من غير لازمة..فرض عليكي واحد في سنه وجوزهولك ڠصب عنك.. زي في ليلة عمرك ..حبيتي واحد واتحرمتي منه بسرعة.....
لم تستطيع أن تكمل حديثها فقد غلبها الحزن وظلت تبكي بشدة.. مما جعل ناريمان تشعر بالندم على أنها كانت السبب في تقليب المواجع عليها فجذبتها إلى حضنها وهي تقول لها
_ متزعليش ياجوجو مكنش قصدي والله..خلاص بقى بطلي عياط حقك عليا.
_لا ياحبيبتي انا مش بعيط عشان انتي السبب أنا بعيط لأن الدموع بتغسل قلبي من كل ال حصلي..عارفة لو انتي عيطتي حترتاحي..لكن مشكلتك إن بالرغم من كل ال
أرغب في متابعة القراءة