الإثنين 27 مايو 2024

رواية توبه البارت 10 والبارت 11بقلم مرفت السيد حصريه وجديده

أرغب في متابعة القراءة

الصفحة التالية
موقع أيام نيوز

رواية توبه البارت 10 والبارت 11بقلم مرفت السيد حصريه وجديده 
قلت لفارس انا عارفة ان الي بيحصل بسبب حكاية هدير 
م مالها ه هدير 
انت فاهم وانا فاهمة
مش فاهمك
تحب انده لعمي واتكلم قدامه
لا ارجوكي 
الحوار دة ينتهي وتفهم مامتك كدة ولاانت فاكرني معرفش مامتك بتعمل كدة ليه 
صدقيني انا معملتش حاجة 
عارفة وعاوزة اطمنك انه مش ذنبك انت والبيبي الي هي حامل فيه مش ابنك 
ايييه توبة انتي عرفتي كل دة ازاي
بطريقتي
يعني انا ماغلطتش معاها
لأ انت اتخدرت عشان تشيل الليلة 
فارس قعد باڼهيار وضړب ايده بالحيطة وقال انا هاقتلها
فارس ركز انا اترددت اقولك بس تصرفات مامتك اجبرتني لاني فهمت انك ساكت بسبب كدة ومش هاستنى مامتك تستغل الحوار دة وتضغط عليك تساعدها بمضايقتي
ورغم كدة مااتكلمتيش لما غلطت فيكي 
اصل انا متربية كويس وماتعودتش افضح سر حد خصوصا انها مفكرة انها صح وهي للاسف بتساعد عالغلط
فارس بامتنان توبة انتي انسانة جميلة وقوية قوليلي ارد. جميلك ازاي
مفيش جمايل ولاحاجة المهم متعرفش امك اني عرفت حاجة واتصرف بطريقتك معاها ومع هدير ودلوقتي الحل الوحيد اننا نسكن برة عشان. مامتك مش هتبطل مشاكل 



فارس خلاص نبلغهم بالكلام دة
ندهنا للعيلة فارس قالهم انا وتوبة وموافقين عليه ومطلوب منكم توافقوا عشان الكل يرتاح
عمي ايه هو الحل 
فارس هانسكن برة
عمي ازاي بس انا عاوزكم حواليا وجنبي 
بابا ياعثمان دة حل ممتاز مش هنحط الڼار جتب الكبريت
توبة لو في عند حضرتك حل ياعمي قوله احنا بنتناقش
عثمان بعد. تفكير اه عندي حل هايريح كل الاطراف 
طاهر قول 
عثمان انا بقالي فترة متردد انفذ فكرة بدماغي بس الظاهر ان دة وقتها 
العمارة دي زي مانت عارف ياطاهر كانت بيت ابونا الله يرحمه قبل مااشتري نصيبك زمان عافية واطلع بيها عمارة
طاهر الي فات ماټ خلاص انا مسامح 
عثمان لا انا زمان بخستك حقك ولازم اعمل الصح انا هاديلك شقة في العماره هنا وكدة تبقى جنبي وجنب توبة وتطمن عليها وتبقى كلنا جنب بعض
وقبل ماترفض احنا هانتمن نصيبك زمان بكام والشقة حاليا بكام وانت تدفع الفرق يعني هاتبقى شاري بفلوسك 
كلنا بصينا لبعض بذهول 
بابا ياطاهر انت فاجئتني 
طاهر اسمع مني وريحني
فارس انا شايف ان دة حل ممتازوكلنا نبقى جنب بعض


بابا طيب احنا هنروح دلوقتي ونرتاح وافكر كدة وربنا يسهل
وفجأة دخلت مرات عمي الي كانت واقفة برة بتسمع 
وقالت لعمي خلاص ياعثمان هاتبيعنا لاخوك هاتفرط بحق ولادك لطاهر
بابا قام وقال لعمي انا همشي قبل ماافقد اعصابي ياعثمان وبكرة هاتصل بيك يااخويا ونتكلم 
عمي قام وقال بعصبية انتي مفيش فايدة فيكي وضربها بالقلم
ولاد عمي كلهم قامو وقفوا بين عمي ومراته عشان ميضربهاش تاني
اميمةاترمت عالارض وهي بټعيط وولادها قوموها وقعدوها 
احنا خرجنا وطلبنا الاسانسير عمي خرج ورانا وقال لبابا قبل مانركب الاسانسير طاهر حقك عليا 
بابا احنا فعلا
أرغب في متابعة القراءة