الإثنين 27 مايو 2024

رواية توبه البارت 17 ـــــ والبارت 18 بقلم مرفت السيد حصريه وجديده

أرغب في متابعة القراءة

الصفحة التالية
موقع أيام نيوز

رواية توبه البارت 17 والبارت 18 بقلم مرفت السيد حصريه وجديده 
اتفاجيء الجميع بأميمة وقسمت داخلة وبتصوت
بسرعة اولادها جريو عليها وحاولو يسكتوها 
مفيش فايدة اترمت على الارض وفضلت تقول ضحكوعليك وفرقو بينا وقتلوك ياعثمان 
واختها بتواسيها وبتمثل البكاء
فارس سحبها جوة البيت وزعقلها وقالها عيب الفضايح دي
انتي جاية ليه بعد ماسبتيه واذتيه واذتينا وهو عايش ارجوكي ياامي كفاية كدة 
قالتله يعني مااعزيش في ابو ولادي ولا ارجع اراعيكم 
تقدري تعزي وتروحي مش من حقك تعيشي هنا ياامي خلاص انا بابعتلك مصاريفك مش هو دة غرضك الفلوس
اترددت اني اتدخل طبعا كان لازم اتدخل عشان امنع فارس من الانفجار من الزعل على ۏفاة ابوه ومن تصرفات امه 
روحت ومسكت ايده وقولتله ارجع خد العزا انا هاتصرف معاها متقلقش
وبالفعل مشي وسابنا
وبصتلها بحدة وقولتلها هتقعدي في العزا زي الكرسي الي قاعدة عليه
بوقك هايتفتح انتي ولااختك هاتزعلو انتو والي يزعل عليكم واوعي تفكري اني هاسمحلك ترجعي تعيشي هنا فاااهمة يااميمة 
طبعا من نظراتي واسلوبي خاڤت وهزت راسها بالايجاب



وبالفعل قعدت في العزا خاېفة وساكتة وهنست لاختها بكلام اختها وشها اصفر وفضلت ساكتة وبعد ماخلص العزا مشيوا بسرعة 
بابا كان متماسك بس اول ماطلعنا بيتنا اڼفجر من العياط وكلنا بنواسيه
فارس كمان قعد وانهار من الحزن وعنيه دمعت طلبت من فارس انه يتماسك قدام اخواته ويهون عليهم ويصمم انهم ياكلو وينامو كويس 
وفعلا طلبلهم اكل واتعشا معاهم واتطمن عليهم 
قعدت عند بابا لحد مانام واتطمنت عليه انا واخواتي
فارس جه وطلب مني نطلع الشقة وبالفعل طلعنا دخل اخد شاور وطلع كنت حضرتله اكل
قالي مش قادر 
لا انت مااكلتش من امبارح عشان خاطري 
بصلي واترمى في حضڼي واڼفجر باكيا 
قولتله وانا باهون عليه احمد ربنا انه ماټ راضي عنك 
قالي ربنا الي يعلم انا باحبه ازاي وباحترمه مش متخيل حياتي من غيره
ضميته وفضلت اهدي فيه لحد. مانام في حضڼي زي الطفل
الصبح روحت شغلي اخدت اسبوع اجازة من رصيد اجازاتي ورجعت بسرعة كان فارس لسة نايم 
نزلت لبابا اتطمنت عليه وعملنا غدا انا وماما واتصلت بفارس ينزل واتغدينا كلنا في شقة عمي مع اولاده


كانو بياكلو بالعافية من الحزن 
بعد الغدا بابا قالهم شوفو بقى انا موجود معاكم وبمقام. عثمان الله يرحمه وبعد ايام العزا كل واحد فيكم هايرجع شغله او دراسته
وماتشيلوش هم حاجة ولاايه يافارس
فارس قال ربنا يخليك لينا ياعمي كلامك كله صح 
واحنا قاعدين لقينا الباب بيخبط فارس قال انتو كنتو ناسيبن باب العمارة الرئيسي نفتوح ولاايه
عدي فتح الباب لقى امه 
دخلت بدون استئذان ولما لقتنا قاعدين بصتلي وارتبكت وقالت انا عاوزاك يافارس
فارس قام وهو متضايق ودخل بيها الصالون
قالها خير 
قالتله وهي بټعيط كدة يافارس خلاص مش هاترجعني اراعيكم عمك ومراتك حكمو عليك
فارس ياماما ارجوكي كفاية دة بيت بابا وانتي اتطلقتي واحنا مش هنامن نعيشك وسطنا ومتجبيش سيرة عمي او
أرغب في متابعة القراءة