الإثنين 27 مايو 2024

رواية توبه البارت 24 / 25 بقلم مرفت السيد حصريه وجديده

أرغب في متابعة القراءة

الصفحة التالية
موقع أيام نيوز

رواية توبه البارت 24 25 بقلم مرفت السيد حصريه وجديده 
طبعا تاني يوم فضل نايم انا روحت شغلي اسلم على زمايلي واخد التقرير بتاع جوازة البيه ورجعت كان لسة نايم فونه رن من اخوه عدي رديت وقولتله انه نايم بسبب المسكن وحكيتله الي حصل
وقولتله يكلم باسم بالمطعم ويبلغهم انه هايرتاح النهاردة
وقبل مايصحى مسكت فونه وبعتت رسالة لرقم الحلوة الي متجوزها عالواتس قولتلها هي غارت قي داهيه تعالي كمان ساعتين اكون ظبطت حالي قضي اليوم معايا
هي طبعا استغربت حاولت اقلد اسلوبه بالكتابة واقنعتها انه هايعترف بجوازهم وبابنهم والي يولع يولع
وهي ماصدقت اصلاوفرحت
وبعد ماخلصنا كلام مسحت الشات وقفلت فونه خالص
انا كنت عرفت عنوانها وتفاصيل علاقتهم وكل حاجة اضطريت اطلب من هالة طلب هي تقدر تنفذه بما انها ليها علاقة واحتكاك بالمخبرين وتقدر تطلب منهم اي حاجة
بابا كلمني انه عرض الشقة خلاص وهو واقف مع السمسار عدي شافه وسأله وبابا قاله انه لازم يبعد بما ان البنات رافضين الجوازات دي وانه هايرجعلهم الشقة ولازم يبعد. منعا للحرج لما الوجوه تتقابل عظي خاول يقنعه يفضل حتى لو مش هيحصل جواز بس بابا قاله كدة افضل واكيد عدي قال لاخواته والوحيد الي معرفش لسة فارس



قولتله تمام كدة ومتنساش يابابا تسيب باب العمارة متوارب بعد نص ساعة وقفلت معاه
فارس بدأ يفوق اقنعته انه بسبب المسكنات والارهاق وحضرتله ياكل وانا باحسب الوقت
جاتلي رسالة من هالة انه كله تمام وحصل
ابتسمت وقلت لفارس على موضوع بيع شقة بابا
فارس باستغراب ليه كدة 
صدقني معرفش انا اتفاجئت وبابابيقولي بارفع الحرج عن ولاد عمك وبناتي 
فارس خلاص لو مصمم اشتريها منه بس بلاش حد غريب ييجي وسطنا
ابقى كلمه وشوف 
واحنا بنتكلم جرس الباب رن
قمت افتح لقيتها هي أميرة مراته وابنه بصتلي باستغراب كانت عنيهامدمعة
قولتلها مين حضرتك 
ولانها نفسها اني اعرف والعالم كله يعرف قالتلي انا عاوزة فارس
ايوة اقوله مين 
قوليله مراته وابنه
افندم انتي ډخلتي العمارة ازاي
لقيت الباب مفتوح لو سمختي اندهيلي جوزي
انتي جاية تهزري الحق يافارس
هو طبعا كان سمع وجه جري فتح بقه من الصدمة
قولتله مين دي انطق
وهي بتقوله قولها 
وهو فقد النطق
وانا خرجتلها برة وعليت صوتي بكل بجاحة جايالي بيتي 
وعي بتقول انا زيي زيك
الحقني يابابا الحقوووني 


الكل طلع يجري وفارس قعد عالسلم وهو مصډوم 
قالها انتي إيه اللي جابك
قالتله انت كلمتني اجيلك وقولتلي انك مشتها وانك هتعترف بجوازنا
طبعا كان بابا واخواتي وولاد عمي طلعو وسامعين الحوار 
قالها انا دة امتى دة 
وفتخ فونه ملقاش حاجة 
قالها وريني فونك قالتله اتسرق
طبعا دة تخطيطي وتنفيذ معارف هالة
فارس بصلها بغيظ
انا اترميت بحضن بابا 
الي قاله هي حصلت تجبيلها ستات لحد بيتها ياابني 
سامر ايه دة يافارس مين دول
ردت هي انا مراته عرفي من سنتين ودة ابنه الي خاف يعترف بيه بسبب ابوكم الله يرحمه 
عدي الكلام
أرغب في متابعة القراءة