الإثنين 27 مايو 2024

سحرتني كاتبه البارت 1 حصريه وجديده

أرغب في متابعة القراءة

الصفحة التالية
موقع أيام نيوز

سحرتني كاتبه البارت 1 حصريه وجديده 
ركبت الميكروباص وكان لسه فاضل مكان جنبها
جه شاب طويل ظهر وجه يقعد جنبها
الشاب حوشي شنطتك دي يا آنسة لو سمحتي خليني أقعد
هى حضرتك عايز تقعد فين يعني!
الشاب يا ستي اتزحزي شوية بشنطتك دي خليني أقعد 
هى شوف عربية تانية اقعد فيها مبحش اقعد جنب ولاد.
الشاب دا لما يكون واخدة العربية على حسابك ولا بتاعت بابي.
هى وأنا مش هوسع وخليك واقف كدا.
جه السواق والشاب اللي ظهر واقف بينفخ كدا وودانه شوية وهتطلع ڼار ولكن لن أتراجع عن قراري أبدا.
السواق في إيه يا جماعة ما تركب يا أستاذ يلا خلينا نمشي مبقاش غيري اللي في الموقف وعايز أروح قبل ما الدنيا تمطر.
الشاب بعصبية ما أنا عمال أقول ليها اتخري شوية يا آنسة وحطي شنطتك على رجلك ولا ابعديها مش راضية.
نظر السواق لها وقال ما تحوشيها يا آنسة مش ينفع كدا ويلا عشان نمشي بقى.
هى لأ مش هيقعد جنبي وبعدين دا العربية كلها ستات هيقعد واحد إزاي معنا.
السواق ياستي دا مش وقت ستات ورجالة يلا الدنيا بدأت تندع.
هى لا وأنا هاخد الكرسين.
بقلم إيسو إبراهيم
السواق يابنت الناس الطيبة يعني يرضيك يقف كدا ومفيش مواصلات خالص وطالما في كرسي فاضي يبقى مش نركبه.
نظرت هدير إليه وجدته ينظر لها بعصب ية وقالت خلاص اركب إما نشوف الحجج الل على المسا دي.
ركب والسواق طلع ومشيوا نصف المسافة وهى كل شوية تنفخ ومرة تخبط على الشنطة.
الشاب استغفر الله العظيم يارب عدي اليوم دا على خير.

أرغب في متابعة القراءة