الخميس 25 يوليو 2024

رواية لعڼة الماضي الحلقه 12 بقلم الشيماء محمد حصريه وجديده

انت في الصفحة 1 من 8 صفحات

موقع أيام نيوز

رواية لعڼة الماضي الحلقه 12 بقلم الشيماء محمد حصريه وجديده 
نور فارس النور وهنا الكل صقف وزمر وقالوله 
........ مفاجأة........ 
وفعلا كانت مفاجأة لفارس بس للاسف رد فعله كان غير متوقع نهائي... والكل اټصدم باللي هو عمله... وعلاقته بايمان رجعت تاني لنقطه الصفر او هيا اصلا مكنتش اتحركت وايمان كانت عايشه في وهم السعاده 
فارس ايه ده ايه اللي بيحصل هنا ده في ايه 
ايمان عيد ميلادك حبيبي كل سنه وانت طيب 
فارس عيد ميلادي ومين قالك اني بحتفل باعياد ميلاد هاه وازاي اصلا تعملي كل ده من غير ما تقوليلي انا ما بعملش حفلات ولا بحتفل باعياد ميلاد واتفضلي شيلي كل اللي انتي عملاه ده انا مش عايز كل ده في ثواني ما الاقيش حاجه فاهمه ولا لأ 

منيره براحه يا فارس في ايه 
فارس لا مش براحه يا امي... انا مش عايز حفلات 
فرح طيب ممكن تهدي يا فارس 
فارس علي اساس انك شيفاني مچنون 
فرح ايوه اللي بتعمله ده جنون 
فارس تحبي اوريكي الجنون... ده الجنون 
وبدأ يقطع اي فرع زينه يطوله ويشد الحاجات اللي معلقينها ويرميها في الارض وكل اللي علي السفره قلبه في الارض وسط ذهول الكل وحاله صډمه لايمان لانها متوقعتش كل ده منه 
مجدي شده بالعافيه واخده وخرج بره البيت والكل مشي بعد اللي فارس عمله وايمان قعدت مكانها مصدومه من رد فعل فارس... 
منيره ما تزعليش يا حبيبتي.. هو تلاقيه افتكر اخر حفله عيد ميلاد اللي ابوه اټوفي فيها وعلشان كده اټجنن كده.. فارس والله عمره ما كان كده.. اعذريه وبعدين مراته كانت كل فلوسه مخلصاها علي الحفلات ووصلته لمرحله كان بيستلف علشان يعرف يسد تمن الحاجات اللي بتشتريها 
ايمان لحد امتي هفضل اعذره!!! انا اسفه بعد اذنك انا هقوم انضف الدنيا 
حاولت منيره توقف ايمان او تكلمها بس هيا كانت زي الاله اللي بتشتغل وبس... نظفت كل حاجه وشالت كل اثر لعيد الميلاد ودخلت اوضتها قلعت فستانها ولبست هدوم عاديه وجهزت شنطه وحطت هديتها علي التسريحه وكتبت ورقه وسابتهالو
طلعت بره ومنيره اول ما شافتها بالشنطه 
منيره ايمان لأ اوعي 
ايمان انا اسفه سامحيني بس مش قادره اجي علي نفسي اكتر من كده.. انا عايشه مع حطام راجل.. بيقارني في كل لحظه بحبيبته وللاسف هو عايش علي ذكراها وبيحاول يتقبلني بس مش بيقدر.. ارجوكي يا ماما انا مبحبش اقولك لأ فارجوكي سيبيني ما تضغطيش عليا بعد اذنك 
نزلت وراحت بيت ابوها وفارس رجع اخر الليل واول ما دخل لقي امه قاعده في الصاله ودموعها علي خدها فقعد في الارض تحت رجليها 
فارس سامحيني اني اتنرفزت كده حقك عليا.. 
منيره انت ما اتنرفزتش عليا انا علشان تعتذرلي انا انت اتنرفزت علي مراتك وريني بقي هتصالحها ازاي 
فارس ايمان قلبها ابيض وما بتزعلش 
منيره ان كان حبييك عسل!!!! ايمان نظفت البيت زي ما انت شايف وشالت كل اثر زي ما قولت وبعدها سابتلك البيت ومشيت 
فارس انتي بتقولي ايه مين دي اللي سابت البيت.. 
قام وقف ينادي عليها ودخل اوضه النوم بس لقاها مترتبه وفاضيه وشاف الرساله والهديه علي التسريحه 
قري الرساله بتاعتها 
انا عملت الحفله دي ليك انت اهو قلت حاجه تفرحك وتخرجك من الجو اللي انت فيه ولعلمك انا مصرفتش مليم واحد علي الحفله من فلوسك.. كلها كانت من راتبي الخاص.. فلوسك اهي دي كل الفلوس اللي اتبقت معايا من مصروف البيت وربنا يعلم اني ما اخدتش قرش واحد ليا او جيبت حاجه تخصني بفلوسك.. انا كان قصدي افرحك وبس.. انا روحت بيت ابويا فارجوك ما تجيش لاني عارفه ان والدتك هتضغط عليك تيجي وانا مش هتحمل ده منك.. ما تجيش يا فارس.. 
هديتي دي برضه بفلوسي الخاصه.. كنت حابه اني اهاديك زي ما انت هادتني بالمكياج اللي جبتهولي ولقيت ان دي فرصه كويسه.. لو معجبتكش الهديه او مش عايزها بسكت الزباله جنبك ارميها فيه.. اسفه حاولت علي قد ما اقدر بس خلاص مش قادره اكتر من كده ... ايمان 
دمعه نزلت ڠصب عنه لان ايمان ما تستاهلش منه كده ابدا.. بس يعمل ايه في قلبه الغبي.. ياريت قلبه بيفكر زي عقله كان

انت في الصفحة 1 من 8 صفحات