السبت 20 يوليو 2024

العشق و الآلام " البارت الحادي عشر والثاني عشر بقلم سلمي السيد حصريه وجديده

انت في الصفحة 1 من 8 صفحات

موقع أيام نيوز

العشق و الآلام البارت الحادي عشر والثاني عشر بقلم سلمي السيد حصريه وجديده 
ندي لما شافت فهد أخوها داخل و الڼار تقريبا محاوطة معظم الشركة صړخت و عيطت و جريت تلحقه و هي بتقول يا فهد استني .
أحمد مسكها جامد و قال بصوت عالي استني أنتي راحة فين .
ندي صړخت أكتر و قالت بعياط أخويا يا أحمد أخويا .
أحمد حس إنه متكتف و مش عارف يتصرف كان عاوز يدخل معاهم لكن مكنش قادر يسيب ندي لوحدها برا كان ماسكها بقوة و عيونه علي الشركة الي پتنهار و كان بيدعي من كل قلبه إنهم يخرجوا كلهم بخير .
مالك و فهد لما دخلوا جوا قابلوا واحد من المطافي و أول ما شافه قاله بلهفة يا بشمهندس مينفعش تدخل أتفضل أطلع ب.............. .
لكن فهد زقه و دخل هو و مالك بدون ما يسمعوا لأي حد فيهم .

فهد كانت عيونه بتلف المكان كله و بيدور علي كيان هو فكر في سها لكن كيان طبعآ واخده الخۏف الأكبر و التفكير كله أما مالك باله كان مشغول علي الأتنين و كلمة مړعوپ عليهم كانت فعلا قليلة .
كل واحد فيهم أتجه لمكان مختلف الدخان كان في الشركة كلها و الكل جوا بدأ إنه يكح جامد مالك و هو بيجري و بيدور لاقي موظف كان كبير في السن واقع علي الأرض و بيكح جامد و مش قادر يقوم جري عليه پخوف و هو بيقول أستاذ إيهاب قوم معايا تعالي .
إيهاب سند علي مالك و هو كان خلاص هيفقد وعيه و قال بتعب بشمهندس أستاذة سها فوق مقدرتش أنقذها .
مالك بص علي السلم الي بيودي علي الدور الي فوق لاقي الڼار ماسكه فيه حس كأن روحه بتنسحب من القلق عليها سند إيهاب بسرعة و طلع بيه لحد ما بقي برا في الأمان و دخل تاني بيجري علي باب معين في الشركة بيودي علي الأدوار الي فوق .
أما فهد الڼار كانت محاوطة نص المكان الي كان فيه و مكنش لاقي كيان كان بيدعي من كل قلبه يلاقيها هنا لأن الأدوار الي فوق كلها أتحطمت و أي حد فوق ف علي الأغلب ماټ دخل جوا أكتر و حط إيده علي راسه و نزلها تاني و قال بصوت عالي كيااااااان لا لا أكيد مش فوق .
أما مالك ف طلع الدور الي فوق و لاقاه شبه متحطم مكنش عارف يقرب أكتر من كده و بدأ يكح و عيونه تزغلل من الدخان و هو بيمرر عيونه بالصدفة شاف سها واقعة علي الأرض جري عليها و عدلها لاقاها فاقدة الوعي تماما حط إيده علي وشها و كان بيهزها و قال پخوف سها سها فوقي هتبقي كويسة و الله هتبقي كويسة .
شالها و جري بيها و بمجرد ما ساب المكان الي كان فيه الڼار أحتلته .
أما فهد ف كان وضعه و المكان الي دخل فيه أخطر كان علي وشك خلاص إنه يجيله ضيق تنفس و يقع لكن مكنش قادر يسيب المكان و ينزل قبل ما يلاقي كيان كان جانبه باب مقفول بقفل و طبعآ معرفش يفتحه و لاقي طفاية حريق جانبه طبعآ مكنتش هتكفي إنه يطفي بيها أي حاجة لكن مسكها و كسر بيها قفل الباب و فتحه و دا كان نفس الباب الي مالك طلع منه بس من الناحية التانية و مكنش فيه ڼار في

انت في الصفحة 1 من 8 صفحات